اختناق العصب، يحدث اختناق العصب عندما يتم الضغط بشدة على العصب عن طريق الأنسجة المحيطة، مثل العظام أو الغضاريف أو العضلات أو الأوتار، يعطل هذا الضغط وظيفة العصب، مما يسبب الألم أو الوخز أو التنميل أو الضعف، يمكن أن يحدث اختناق العصب في عدد من المواقع في جسمك على سبيل المثال، قد يضغط القرص المنفتق في الجزء السفلي من العمود الفقري على جذر العصب، مما يسبب الألم الذي ينتشر أسفل الجزء الخلفي من ساقك.

اختناق العصب

بالمثل، يمكن أن يؤدي اختناق العصب في معصمك إلى الشعور بألم وتنميل في يدك وأصابعك (متلازمة النفق الرسغي).

مع الراحة والعلاجات المحافظة الأخرى، يتعافى معظم الأشخاص من اختناق العصب في غضون بضعة أيام أو أسابيع.

 في بعض الأحيان، يلزم إجراء جراحة لتخفيف الألم من العصب المقروص.

أعراض اختناق العصب

تتضمن علامات وأعراض اختناق العصب ما يلي:

خدر أو انخفاض الإحساس في المنطقة التي يغذيها العصب.

ألم حاد أو مؤلم أو حارق، قد ينتشر إلى الخارج.

الإحساس بالوخز والدبابيس والإبر (تنمل).

ضعف العضلات في المنطقة المصابة.

الشعور المتكرر بأن قدمًا أو يدًا “نمت”.

قد تتفاقم المشاكل المتعلقة باختناق العصب أثناء النوم.

متى ترى الطبيب

راجع طبيبك إذا استمرت علامات وأعراض اختناق العصب لعدة أيام ولم تستجب لتدابير الرعاية الذاتية، مثل الراحة ومسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية.

أسباب اختناق العصب

يحدث اختناق العصب عند الضغط الشديد (الضغط) على العصب عن طريق الأنسجة المحيطة.

في بعض الحالات، قد يكون هذا النسيج عظمًا أو غضروفًا، كما هو الحال في حالة القرص الفقري المنفتق الذي يضغط على جذر العصب في حالات أخرى، قد تسبب الحالة العضلات أو الأوتار.

في حالة متلازمة النفق الرسغي، قد تكون مجموعة متنوعة من الأنسجة مسؤولة عن ضغط العصب المتوسط ​​في النفق الرسغي، بما في ذلك تضخم الأوتار داخل النفق، أو تضخم العظام التي تضيق النفق، أو الرباط السميك والمنحل.

قد يتسبب عدد من الحالات في ضغط الأنسجة على العصب أو الأعصاب، بما في ذلك:

إصابة.

التهاب المفاصل الروماتويدي أو الرسغ.

الإجهاد من العمل المتكرر.

الهوايات أو الأنشطة الرياضية.

البدانة.

إذا تم الضغط على العصب لفترة قصيرة فقط، فعادةً لا يكون هناك ضرر دائم.

 بمجرد أن يتم تخفيف الضغط، تعود وظيفة العصب إلى طبيعتها ومع ذلك، إذا استمر الضغط، فقد يحدث ألم مزمن وتلف دائم في الأعصاب.

عوامل الخطر

قد تزيد العوامل التالية من خطر إصابتك باختناق العصب:

الجنس. النساء أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة النفق الرسغي، ربما بسبب وجود أنفاق الرسغ الصغيرة.

نتوءات العظام. يمكن أن تسبب الصدمة أو الحالة التي تسبب سماكة العظام، مثل هشاشة العظام، نتوءات عظمية.

يمكن أن تؤدي النتوءات العظمية إلى تيبس العمود الفقري وكذلك تضييق المساحة التي تنتقل فيها أعصابك، مما يؤدي إلى ضغط الأعصاب.

التهاب المفصل الروماتويدي. يمكن للالتهاب الناجم عن التهاب المفاصل الروماتويدي أن يضغط على الأعصاب، وخاصة في مفاصلك.

مرض الغدة الدرقية. الأشخاص المصابون بمرض الغدة الدرقية أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة النفق الرسغي.

تشمل عوامل الخطر الأخرى ما يلي:

داء السكري. الأشخاص المصابون بداء السكري أكثر عرضة لضغط الأعصاب.

الإفراط. الوظائف أو الهوايات التي تتطلب حركات متكررة في اليد أو الرسغ أو الكتف، مثل عمل خط التجميع تزيد من احتمالية إصابتك بالعصب المقروص.

بدانة. يمكن أن يؤدي الوزن الزائد إلى زيادة الضغط على الأعصاب.

حمل. يمكن أن يؤدي زيادة الماء والوزن المصاحبة للحمل إلى تضخم مسارات الأعصاب، مما يؤدي إلى ضغط أعصابك.

الراحة في الفراش لفترات طويلة. يمكن أن تزيد فترات الاستلقاء الطويلة من خطر الإصابة بضغط العصب.

الوقاية

قد تساعدك الإجراءات التالية في منع اختناق العصب:

حافظ على وضع جيد – لا تعقد رجليك أو تستلقي في أي وضع واحد لفترة طويلة.

ادمج تمارين القوة والمرونة في برنامج التمرين المنتظم.

قلل من الأنشطة المتكررة وخذ فترات راحة متكررة عند الانخراط في هذه الأنشطة.

الحفاظ على وزن صحي.

العصب المقروص

مصطلح “العصب المقروص” هو مصطلح عام وليس مصطلح طبي حقيقي.

 يتم استخدامه لوصف نوع واحد من الضرر أو الإصابة التي تصيب العصب أو مجموعة الأعصاب.

قد تنتج الإصابة عن الضغط أو الانقباض أو التمدد تشمل الأعراض التنميل، “وخز وإبر” أو إحساس بالحرقان، وألم ينتشر إلى الخارج من المنطقة المصابة.

أحد الأمثلة الأكثر شيوعًا لعصب واحد مضغوط هو الشعور بأن القدم أو اليد “تغفو”.

 كثيرًا ما يرتبط “العصب المقروص” بألم في الرقبة أو أسفل الظهر.

 يمكن أن يحدث هذا النوع من الألم بسبب الالتهاب أو الضغط على جذر العصب أثناء خروجه من العمود الفقري.

إذا كان الألم شديدًا أو استمر لفترة طويلة، فقد تحتاج إلى مزيد من التقييم من طبيبك.

 يمكن أن تؤدي العديد من المشكلات إلى أعراض مشابهة مثل التنميل والألم والوخز في اليدين أو القدمين ولكن دون ألم في الرقبة أو الظهر.

يمكن أن يشمل ذلك الاعتلال العصبي المحيطي ومتلازمة النفق الرسغي ومرفق التنس قد يختلف مدى هذه الإصابات من ضرر طفيف ومؤقت إلى حالة دائمة.

التشخيص المبكر مهم لمنع المزيد من الضرر أو المضاعفات، انضغاط العصب هو سبب شائع للإصابة أثناء العمل.

يمكن أن يكون العصب المقروص في أسفل ظهرك أو اختناق العصب القطني مؤلمًا ومنهكًا.

 تحدث هذه الحالة عندما يضغط شيء ما على الأعصاب بالقرب من آخر خمس فقرات في ظهرك.

يمكن أن تؤثر أعراض هذه الحالة على:

الفخذين

الأرجل

الكاحلين

الأقدام

في كثير من الأحيان، يمكنك علاج الحالة باستخدام مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية والعلاج الطبيعي وتعديلات نمط الحياة الأخرى.

سيحتاج طبيبك في بعض الأحيان إلى علاج انضغاط العصب بإجراءات أكثر توغلًا، مثل الحقن النخاعي أو الجراحة.

أعراض العصب المقروص

هناك العديد من الأعراض التي قد تواجهها مع العصب المقروص في أسفل ظهرك:

عرق النسا، والذي يشمل الألم والوخز والتنميل والضعف الذي يحدث في:

أسفل الظهر.

الفخذين.

الأرجل.

الكاحلين والقدمين.

ألم حاد

ضعف

تشنجات عضلية

أسباب العصب المقروص

قد تظهر هذه الحالة من العدم أو قد تكون سببًا لإصابة رضحية.

من المرجح أن تعاني من الأعراض إذا كان عمرك بين 30 و 50 عامًا وذلك لأن فقراتك تنضغط مع تقدم العمر وتتدهور الأقراص الموجودة في فقراتك بمرور الوقت.

تتضمن بعض أسباب انضغاط العصب في أسفل الظهر ما يلي:

انزلاق غضروفي.

القرص ينتفخ.

صدمة أو إصابة، مثل السقوط.

تضيق العمود الفقري.

تمدد ميكانيكي.

تكوين النتوءات العظمية، والمعروف أيضًا باسم النبتات العظمية.

انزلاق الفقار.

تضيق ثقبي.

تنكس.

التهاب المفصل الروماتويدي.

أحد الأسباب الشائعة لانضغاط العصب في أسفل الظهر هو الانزلاق الغضروفي.

قد تواجه هذه الحالة بسبب الشيخوخة، أو عيب في فقراتك، أو البلى.

تقل البطانة بين العمود الفقري مع تقدمك في العمر ويمكن أن تتسرب، مما يؤدي إلى آلام الأعصاب.

يمكن أن تحدث النتوءات العظمية والحالات التنكسية الأخرى مع تقدم العمر أيضًا، مما يؤدي إلى عصب مقروص.

التشخيص

سيقوم طبيبك أولاً بإجراء فحص جسدي لتحديد حالتك.

سيتحقق طبيبك من الأعراض بالقرب من العمود الفقري. وتشمل هذه:

نطاق محدود من الحركة.

مشاكل التوازن.

تغييرات في ردود الفعل في ساقيك.

ضعف في العضلات.

تغيرات في الإحساس في الأطراف السفلية.

قد لا يتمكن طبيبك من تشخيص انضغاط العصب من خلال الفحص البدني وحده. بالإضافة إلى ذلك، قد يرغبون في معرفة المزيد عن سبب انضغاط العصب.

قد يستخدم طبيبك الاختبارات التالية للحصول على مزيد من المعلومات:

الأشعة السينية: تظهر العظام في فقراتك.

التصوير بالرنين المغناطيسي: يُظهر الأنسجة الرخوة، بما في ذلك الأقراص الموجودة في فقراتك والحبل الشوكي والأعصاب في أسفل ظهرك.

التصوير المقطعي: يُظهر صورة مفصلة للغاية لأسفل ظهرك ويقيس وظيفة أعصابك.

سيساعد الفحص البدني وإجراءات التصوير طبيبك على تحديد العلاج المناسب للعصب المقروص في أسفل الظهر.

العلاجات

بمجرد أن يقوم طبيبك بتشخيص العصب المقروص في أسفل ظهرك، يمكنك البدء في التفكير في خيارات العلاج.

العلاجات الأساسية

من المحتمل أن يوصي طبيبك بالعلاجات الأساسية غير الغازية للعصب المقروص أولاً في 95 بالمائة من الحالات، ستخفف الإجراءات غير الجراحية الأعراض.

الأدوية

يمكنك تجربة العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs) لعلاج انضغاط العصب أولاً يمكن لهذه الأنواع من الأدوية أن تقلل الالتهاب وتقلل الألم.

قد يصف طبيبك أيضًا المنشطات عن طريق الفم لعلاج الحالة إذا كانت مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية والعلاجات الأخرى غير فعالة.

علاج بدني

يمكنك العمل مع معالج فيزيائي لاستهداف الأعراض التي يسببها انضغاط العصب.

سيزودك المعالج الفيزيائي بتعليمات لتمارين الإطالة والتمارين التي تعمل على استقرار عمودك الفقري.

العلاجات المنزلية

قد يوصي طبيبك بإجراء تعديلات على نمط الحياة للمساعدة في علاج أعراض العصب المقروص في أسفل الظهر.

قد تساعد بعض هذه العلاجات في خطة الإدارة الخاصة بك.

راحة. قد تجد أن بعض أوضاع الجلوس أو الأنشطة التي تسبب لك الالتواء أو الرفع تزيد من سوء العصب المقروص.

 قد يوصي طبيبك بالراحة في الفراش لمدة يوم أو يومين أو تجنب الأنشطة لفترة من الوقت لتخفيف الأعراض.

الثلج والحرارة. قد يؤدي استخدام الثلج أو الحرارة لمدة 20 دقيقة عدة مرات في اليوم إلى تقليل الألم والتشنجات العضلية.

كثرة الحركة. قد تساعد ممارسة الرياضة بانتظام في تجنب ظهور آلام الأعصاب أو تخفيف الأعراض.

تعديلات وضع النوم. قد يؤدي وضعك في النوم إلى تفاقم أعراض آلام الأعصاب.

ناقش أفضل وضع للنوم للألم مع طبيبك وحدد كيفية ممارسة عادات النوم الصحيحة.

قد يشمل ذلك تعديل وضع نومك أو النوم مع وضع وسادة بين ساقيك.

علاجات عالية المستوى

عندما لا توفر العلاجات الأساسية للعصب المقروص الراحة، فقد يوصي طبيبك باستراتيجيات أكثر قوة للعلاج.

المنشطات عن طريق الحقن

قد يوصي طبيبك باستخدام الستيرويد عن طريق الحقن إذا استمرت الأعراض.

يمكنك علاج الألم الشديد عن طريق تلقي حقنة فوق الجافية من الستيرويدات في عيادة طبيبك أو تحت التنظير في قسم الأشعة السينية. هذا يمكن أن يخفف التورم والأعراض الأخرى في المنطقة المصابة.

جراحة

يعد الخضوع للجراحة الملاذ الأخير لعلاج العصب المقروص في أسفل الظهر.

هناك العديد من الطرق الجراحية، وسيوصي طبيبك بإجراء يستهدف سبب الحالة.

على سبيل المثال، قد يكون الأشخاص الذين يعانون من انزلاق غضروفي في أسفل الظهر مرشحين لاستئصال القرص المجهري. يتضمن هذا الإجراء شقًا صغيرًا في ظهرك.

ضع في اعتبارك أن العمليات الجراحية تنطوي على مخاطر وفي بعض الأحيان فترات تعافي طويلة، لذلك سترغب في تجربة طرق أقل توغلًا قبل اختيار الجراحة.

تمارين الإطالة

ناقش هذه التمارين مع طبيبك قبل تجربتها.

تأكد من عدم تفاقم الأعراض أو القيام بأي شيء يسبب المزيد من الألم.

استخدم بساط يوجا أو منشفة أو سجادة للاستلقاء عليها عند ممارسة تمارين الإطالة.

يجب أن تكرر مرتين إلى ثلاث مرات في كل مرة، وتأكد من أن تأخذ نفسًا عميقًا أثناء التمدد.

1. الركبة في الصدر

ابق مستلق على الأرض.

ارفع رأسك قليلًا باستخدام وسادة أو أي شيء آخر واثني في صدرك.

اثنِ الركبتين ووجههما نحو السقف يجب أن تكون قدميك على الأرض.

ارفع ركبة واحدة إلى صدرك واحتفظ بها لمدة 20 إلى 30 ثانية.

حرر ساقك وكرر التمدد على ساقك الأخرى.

2. التمدد

حافظ على نفس الوضع غير النشط كما في الركبة لتمديد الصدر.

بدلاً من رفع ركبتك إلى صدرك، قم بمد رجلك بحيث تشير قدمك إلى السقف – لا توجه إصبع قدمك.

ثبته في الهواء لمدة 20 إلى 30 ثانية ثم حرر الضغط.

كرر هذا مع الساق الأخرى.

3. تمتد الألوية

يبدأ هذا التمرين أيضًا في نفس الوضع مع توجيه دعامة الرأس والركبتين إلى السقف.

ارفع إحدى رجليك وضع قدمك على ساقك الأخرى المثنية ستكون ركبة ساقك المرتفعة متعامدة مع جسمك.

أمسك الفخذ الذي يرفع قدمك واسحبه نحو صدرك ورأسك.

شغل المنصب لمدة 20 إلى 30 ثانية ثم حرر.

كرر هذا على الجانب الآخر من جسمك.

ما هو اختناق العصب؟

اختناق العصب هو عصب مقروص في العمود الفقري.

 يحدث مع تغيرات في العظام المحيطة والغضاريف من البلى، أو من الإصابة.

 قد تسبب هذه التغييرات ضغطًا على جذر العصب.

 جذر العصب هو جزء من كل عصب فقري يخرج من الحبل الشوكي ويمر عبر فتحة في عمودك الفقري.

عندما يتم ضغط جذور الأعصاب، قد تلتهب، مما يسبب الخدر والضعف والألم.

يمكن أن يقلل العلاج المناسب وفي الوقت المناسب من هذه الأعراض.

ما هي أعراض وأنواع اختناق العصب؟

يمكن أن تتراوح أعراض اختناق العصب من خفيفة إلى شديدة.

يعتمد موقع الأعراض على جذر العصب المصاب.

هناك ثلاثة أنواع من اختناق العصب:

اختناق العصب العنقي هو ضغط على أحد جذور الأعصاب في رقبتك.

يمكن أن يسبب الضعف أو الحرقان أو الوخز أو فقدان الإحساس في كتفك أو ذراعك أو يدك أو إصبعك.

يحدث اختناق العصب الصدري عندما يكون هناك عصب مقروص في الجزء العلوي الخلفي من العمود الفقري.

 هذا يسبب ألمًا في صدرك وجذعك، إنه غير شائع ويمكن اعتباره خاطئًا القوباء المنطقية.

اختناق العصب القطنية هو ضغط على أحد جذور الأعصاب في أسفل الظهر.

يمكن أن يسبب ألم الورك وعرق النسا أو ألمًا حادًا في ساقك.

يمكن أن يحدث سلس البول أو العجز الجنسي أو الشلل أيضًا في الحالات الشديدة.

تختلف الأعراض حسب نوع اختناق العصب الذي تعاني منه.

قد تؤثر الأعراض على مناطق مختلفة من ظهرك وذراعيك وساقيك ويمكن أن تشمل:

ألم حاد قد يتفاقم بحركات معينة.

ألم شديد.

خدر.

الضعف والوخز.

فقدان أو تغير في الإحساس.

ما الذي يسبب اختناق العصب؟

يحدث اختناق العصب عندما يتم ضغط العصب بواسطة الأنسجة المحيطة.

 يحدث أحيانًا بسبب انزلاق غضروفي في العمود الفقري.

 يبدأ هذا بضعف أو تمزق الحافة الخارجية للقرص ثم تندفع النواة، أو الجزء الداخلي، إلى الخارج وتضغط على العصب الفقري القريب.

يمكن أن تسبب النتوءات العظمية أيضًا اختناق العصب.

يحدث هذا عندما تتكون عظام إضافية في جزء من العمود الفقري.

يمكن أن تتطور النتوءات العظمية بسبب الصدمة أو هشاشة العظام.

 يمكن لهذه النتوءات أن تصلب العمود الفقري وتضيق المساحة التي توجد بها الأعصاب، مما يتسبب في انضغاطها.

قد ينتج اختناق العصب عن الشيخوخة أو الصدمة.

من هو المعرض لخطر الإصابة باختناق العصب؟

تحدث العديد من التغييرات في العمود الفقري مع تقدمك في العمر.

عادةً ما يصيب اختناق العصب الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و 50 عامًا.

يمكن لحالات مثل هشاشة العظام والتهاب المفاصل الروماتويدي والسمنة أن تزيد من خطر الإصابة باختناق العصب.

عوامل الخطر الأخرى هي ضعف الموقف، وتشوهات العمود الفقري مثل الجنف، والحركات المتكررة.

النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة.

 يمكن أن يكون أيضًا وراثيًا، لذا فأنت في خطر متزايد إذا كان لدى عائلتك تاريخ من اختناق العصب.

كيف يتم تشخيص اختناق العصب؟

لتشخيص اختناق العصب، سيقوم طبيبك أولاً بإجراء فحص بدني.

يمكنهم بعد ذلك إجراء اختبارات أو فحوصات معينة مثل:

الأشعة السينية لرؤية محاذاة العظام أو تضيق الأقراص

فحص التصوير بالرنين المغناطيسي للحصول على صور للأنسجة الرخوة والحبل الشوكي وجذور الأعصاب.

التصوير المقطعي لمعرفة التفاصيل الدقيقة لعظامك، بما في ذلك النتوءات العظمية.

مخطط كهربية العضل لقياس النبضات الكهربائية لعضلاتك أثناء الراحة وأثناء الانقباضات، مما يساعد طبيبك على تحديد الضرر.

دراسة التوصيل العصبي لقياس قدرة الأعصاب على إرسال الإشارات الكهربائية.

كيف يتم علاج اختناق العصب؟

قد يوصي طبيبك بالرعاية المنزلية أو الأدوية أو الجراحة أو مجموعة من العلاجات.

رعاية منزلية

يجب أن تحد من الأنشطة التي تؤدي إلى تفاقم ألمك.

يمكن لطبيبك أن يصف جبيرة أو دعامة أو طوق عنق لعلاج المنطقة المصابة مما يسهل عليك راحة المنطقة المصابة.

الراحة في الفراش على المدى القصير أو العلاجات بالجر الميكانيكي هي خيارات قد يقترحها طبيبك.

يتضمن السحب استخدام الأوزان أو غيرها من الأجهزة الخاصة لتخفيف الضغط على العصب الفقري عن طريق خلق مسافة بين عظام العمود الفقري.

قد يوصي طبيبك أيضًا بالعلاج الطبيعي (PT).

قد يشمل العلاج الطبيعي العلاج الساخن والبارد والعلاجات الأخرى.

 يمكن أن يعلمك المعالجون طرقًا لتقوية المنطقة المصابة وتمديدها وحمايتها.

بالنسبة لبعض الأشخاص، قد يساعد فقدان الوزن في تقليل الضغط على المنطقة المصابة.

الأدوية

يمكن أن تكون بعض الأدوية فعالة في علاج اختناق العصب:

المسكنات

العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات مثل ايبوبروفين (أدفيل) ونابروكسين (أليف).

مرخيات العضلات.

الكورتيكوستيرويدات عن طريق الفم.

المواد الأفيونية الموصوفة طبيًا للألم الشديد.

حقن كورتيكوستيرويد العمود الفقري في المنطقة المصابة.

الجراحة

قد يوصي طبيبك بإجراء جراحة إذا لم تتحسن حالتك خلال فترة محددة. هذا عادة بعد حوالي ستة إلى 12 أسبوعًا من العلاج المحافظ. قد يقترحون أيضًا الجراحة إذا تأثرت أعصاب متعددة أو تقلصت وظيفة الأعصاب على الرغم من العلاج.

يمكن للجراحة أن تحرر العصب المصاب من الضغط.

 إجراء واحد يسمى استئصال القرص يتضمن ذلك إزالة النتوءات العظمية أو جزء من القرص الغضروفي أثناء هذا الإجراء قد يلزم إزالة جزء من فقراتك أو دمجها معًا.

كما هو الحال مع أي عملية جراحية، هناك مخاطر مثل العدوى والنزيف ومضاعفات التخدير.

 بعد التعافي من الجراحة، قد يظل بعض الأشخاص يعانون من الألم أو أعراض أخرى.

ما هي التوقعات لاختناق العصب؟

يتحسن معظم المصابين باختناق العصب بالعلاج المحافظ مثل الأدوية والعلاج الطبيعي.

يوصى بإجراء الجراحة لبعض الأشخاص المصابين باختناق العصب يتحسنون عادةً بعد فترة الشفاء.

بعد العلاج، يستطيع معظم الناس العمل والمشاركة في الأنشطة اليومية الأخرى.

الحد من فرص الإصابة باختناق العصب عن طريق الحفاظ على وضع جيد ووزن صحي.

استعملوا تقنيات آمنة عند رفع الاشياء الثقيلة لمنع الاصابة بظهركم.

تذكر أن ترفع ركبتيك هذا يعني أن عليك أن تحني ركبتيك وليس ظهرك واطلبوا المساعدة أيضاً عند نقل أشياء ثقيلة أو كبيرة الحجم.

عند القيام بأعمال متكررة، خذوا استراحات متكررة.

وضع برنامج تدريبات منتظمة يتضمن تمارين القوة والمرونة.

 تحدَّث دائما الى طبيبك قبل أن تبدأ بالتمارين الرياضية.

 إن صحة العمود الفقري الجيدة من الممكن أن تقطع شوطاً طويلاً في منع اختناق العصب.